كل شباب الأردن عنا نفس التفكير، متى راح اطلع واعيش بره الأردن، وهدا حلم ما شاب وفتاة ورجل وامرأة في الأردن.

وانا كنت هيك، بس بعد شخصية وبعد الصار بالكورونا، تغيير تفكيري!

نعم الأردن فيها مشاكل زيها زي غيرها، ومشاكلها اكبر من غيرها، بس هون ربينا وهون اهالينا، وفي الوضع الحالي ما الك مهرب منها.

الحدود مسكرة، والسياحة الخارجية واقفه، والفيز ما الها قيمة، فما عاد قدامنا غير نفكر محلي ونعمر هاي البلاد بحق الله.

اجي الوقت النفكر فيه كيف نرفع مستوى معيشتنا هون ونصلح اغلاطنا ونستمتع بحياتنا وما نظل نعيش حياة الضحية وناخذ الكل على انهم شماعة لأخطائنا.